«جيندرا رينييه»

  • Alev Ebüzzyia Siesbye, Bol, ceramic, 29x31cm, 2010, Courtesy of Patrick Müller

  • Nadia Pasquer, Habiter la grande ours, ceramic, 200cm, 2011, Courtesy of Anna Solange Gaulier & Pascal Vangysel

  • Nadia Pasquer / François Righi, NIGREDO, ceramic and paper, 145cm, 2011, Courtesy of Anna Solange Gaulier & Pascal Vangysel

تعود «غاليري جيندرا رينييه» الباريسية والمتخصصة بالخزف المعاصر للمشاركة مرة ثانية في معرض «أيام التصميم دبي»، لتقدم هذا العام أعمالاً لفنانيَن ذوي شهرة على المستوى العالمي، وهما: ناديا باسكير (فرنسا، ت. ١٩٤٠) وأليف أيبوزييا سيسباي (تركيا، ت. ١٩٣٨) اللذان تشكل أعمالهما جزءاً من عدة مجموعة مقتنيات خاصة وعامة في مناطق مختلفة من العالم كفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وبلجيكا واليابان والمملكة المتحدة والصين. وتسعى «غاليري جيندرا رينييه» عبر هاتين الفنانتين إلى تسليط الضوء على الامتياز والتفنن في تقنيات فن الخزف العالمي. ومن جهتها، تدعونا ناديا باسكير عبر عملها «قاطنو كوكبة الدب الأكبر» إلى توسعة آفاقنا عند النظر إلى ذلك العمل التركبيبي الجداري المليئ بالنجوم الزرقاء. كما وتأخذنا باسكير مرةً أخرى في رحلة استكشاف لتحفتين متميزتين من الخزف والورق بعنوان «أسود، جائزة النار ١» و«أحمر، جائزة النار ٢»- كلتاهما رشحتا للقائمة القصيرة لجائزة ليليان بيتركور للإبداع اليدوي المرموقة. وبدورها، تقدم أليف أيبوزييا سيسباي المقيمة بين باريس واسطنبول، ثلاث سلطانيات دقيقة استطاعت قطع مماثلة لها من إبداع أليف بخطوطها النقية أن تجد مكاناً لها في مقتنيات ٣٥ متحفاً حول العالم. ومع هذه المجموعة من المعروضات تؤكد «غاليري جيندرا رينييه» على فكرة مفادها أن الخزف يحمل في طيّاته رسالة قوية عن كونه جزءاً أساسياً من عالم الديكور والفن على حدّ سواء.